يناير 13, 2021

عوامل تُجبر فرماجو على التفاوض مع المعارضة بشأن الانتخابات

مقديشو (أخبار الصومال) – بحسب تقرير نُشر في موقع العاصمة “الإخباري” يمارس الرئيس الصومالي محمد عبد الله فرماجو ضغوطا قوية على رؤساء الولايات الثلاثة الموالين للحكومة، وهم: قورقور ولافتا-غارين وغودلاوي؛ لإجبارهم على بدء انتخابات مجلس الشيوخ.

وهناك تقارير تفيد بأن رؤساء الولايات المذكورين غير راغبين في القيام بما يطلبه منهم فرماجو بسبب مخاوفهم من أن يؤدي ذلك إلى حرب أهلية؛ وبالتالي سيتعين على الرئيس فرماجو أن يتفاوض مع الأطراف المعارضة بشأن الانتخابات لتجاوز هذه المرحلة الحرجة التي تمر بها البلاد.

وبحسب محامين وسياسيين هناك ظروف وعوامل تجعل الرئيس مضطرًا لبدء مفاوضات في شؤون الانتخابات ، مع تقديم تنازلات لتحقيق التوافق المنشود، ومن تلك العوامل التي تجبره على التفاوض ما يلي :

1. اقتراب موعد انتهاء فترة رئاسته، والتي تبقى منها أقل من شهر؛ مما يعني أنه سيكون هناك فراغ دستوري في البلاد ، ما لم يتم التوصل إلى اتفاق فوري.

2. في حال انتهاء ولايته ، لن تكون لديه السلطة القانونية لتنفيذ أي قرار يتخذه مكتبه ، مما قد يؤدي إلى خسارته.

3. وجود ضغوط كبيرة على الرئيس فرماجو من قبل المجتمع الدولي في الآونة الأخيرة ، حيث قال المجتمع الدولي إنه لن يمول انتخابات غير توافقية ، ودعا بيان صدر منه يوم أمس إلى تحقيق التوافق بشأن الانتخابات الصومالية.

4. خوفه من أن يتسبب في ثارة اضطرابات تعيد البلاد إلى ما كانت عليه قبل 30 عامًا.

5. تردد رؤساء الولايات – الذين دعمهم أثناء فترة رئاسته – في امتثال أوامره بشأن بدء إجراء انتخابات مجلس الشيوخ في ولاياتهم وفق الخطة السرية التي كانت بينه وبينهم.

ويُعتقد أن كل هذه الأمور بحسب التقرير المذكور تقود البلاد إلى اتفاق أفضل في الأيام العشرة المقبلة ، وهناك أمل في أن يكون ممثلي المجتمع الدولي في الصومال أكثر جدية وحيادية لتجاوز هذه المرحلة الحساسة بأمان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

المرشح الرئاسي عبد الرحمن عبد الشكور يكشف عن دعم مالي تلقَّتْه حملته الانتخابية من الشعب الصومالي

مقديشو (أخبار الصومال) – كشف السياسي البارز والمرشح الرئاسي عبد الرحمن عبد الشكور وا…