أبريل 26, 2020

احتجاجات مقديشو “جرس إنذار” (بقلم التحرير)

مقديشو (أخبار الصومال) –  إن المظاهرات التي شهدتها مدينة مقديشو خلال اليومين الماضيين مؤشرٌ على ما سيحدث إذا لم تتغير سياسات الرئيس فرماجو .

وفي وقت كان يشكو سكان مقديشو بمرارة – من الطرق المغلقة، وانتشار البطالة ، والانتهاكات المتكررة من قبل القوات الحكومية ، واختطاف شبابهم للتجنيد الإجباري، ونقلهم إلى قطر وإريتريا للتدريب دون أن يعلم ذووهم المكان الذي ذهبوا إليه – استجدَّ لديهم ما يلي:

1.  تدني مستوى الدخل بسبب توقف حوالي 70٪  من الدعم الذي كانوا يحصلون عليه من أقاربهم وأصدقائهم في المهجر الأوروبي والأمريكي؛  وذلك نتيجة البطالة التي يسببها فيروس كورونا، والذي خفَّض – بسبب حالة الإغلاق العام – مستوى الاقتصاد الأوروبي والأمريكي، مصدر أكثر الحوالات المالية إلى الصومال.

2- حظر التجول الكارثي المفروض على أهالي مقديشو؛ حيث صار من غير المعقول أن تكون مراكز التسوق والمساجد والمطاعم والفنادق وأماكن التجمعات العامة الأخرى مفتوحة خلال النهار ثم يُؤمر بإغلاقها في الليل. وبحسب المشاهدات الميدانية لا يؤثر الحظر على السياسيين والضباط والمسؤولين الحكوميين وإنما ينحصر تأثيره على الضعفاء والفقراء. وماذا يعني الحظر الليلي بالنسبة لشاب صغير يُفطر في منزل عمته ، ويتناول العشاء مع عمه ، وهو مُرغم أيضا على أن يتسحَّر في منزل خاله؟ بالإضافة إلى ذلك، فإن الشعب الصومالي متدين يرى إغلاق المسجد ومنع صلاة الجماعة وخاصة في شهر رمضان بأنه مخالفة دينية، ولم تقم الدولة بخطة توعوية في هذا الشأن.

3 – إن الصراعُ الذي كان قائما بين النخب السياسية والدولة منذ السنوات الثلاث الماضية يمثل تحديا آخر. ويبدو أن الشعب بدأ يثق برؤية السياسيين بشأن كون الرئيس فرماجو يمثل تهديدًا لشعب مقديشو. وهذا يوفر فرصة كبيرة لسياسيي مقديشو حتى يتمكنوا بسهولة من خلق أزمة بين الدكتاتور فرماجو والشعب.

4. الصمت، والتغافل، وتجاهل الرئيس ومستشاريه مما يزيد النار اشتعالا، وسيؤدي ذلك إلى ثورة شعبية لا يمكن إخمادها.

وبناء على ذلك، فمن الضروري أن يتم تسريع عملية الانتقال السياسي في البلاد بهدف الحصول على أمل وتطلعات جديدة تزرع الثقة نفوس الشعب. وعلى المجتمع الدولي مسؤولية كبيرة في أن يتولى عملية إنقاذ الموقف قبل فوات الأوان، ودخول البلد في فوضى تستفيد منها الحركات الإرهابية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

تخبُّط القيادة الصومالية في “إدارة الصراع المصري الإثيوبي حول النيل”

بقلم: عبد الرحمن عبد الشكور ورسمه..[ زعيم حزب وَدَجِرْ “المعارض”] تدير قيادة ا…