يونيو 8, 2019

الفائزة الأميركية بالبوكر مان: أريد لقراء الإنجليزية أن يجربوا ثراء اللغة العربية

مارلين بوث هو اسم لا يبدو مألوفا للقراء العرب، لكنه صار معروفا في الأوساط الأدبية، بعد أن تشاركت مع الروائية العُمانية جوخة الحارثي جائزة بوكر مان التي تقدر قيمتها بخمسين ألف جنيه إسترليني (نحو 63 ألف دولار).

وبذلك تصبح الحارثي أول روائية عربية تفوز بتلك الجائزة المرموقة، وفي الوقت ذاته تعتبر بوث أول مترجمة تفوز بالجائزة، على خلفية ترجمتها لرواية عربية هي “سيدات القمر” التي تحولت في نسختها الإنجليزية إلى “أجرام سماوية”.

ويقع القارئ في أثناء الرواية بسحر القصة المشبعة بالتاريخ والثقافة العمانية، إذ تقدم الحارثي مزيجا من “الرومانسية البدوية” والتفاصيل الثرية للحياة الأسرية في مجتمع بدوي مترابط وبيئة مغلقة، لكن ورغم استهجان الوجود الحضري في الرواية، فإن غوايات وإغراءات مسقط بمبانيها ومرافقها تبدو حاضرة بقوة في الخلفية.

وكُتبت الرواية في أكثر من ستين فصلا قصيرا، ويتعرف القارئ إلى عائلة عزّان وزوجته وبناته الثلاث عبر ما يرويه أبو لندن (عبد الله)، وتقترب الرواية من مشاعر الراوي في أثناء رحلته إلى ألمانيا وزواجه من ميا، الذي لم يوافق أحلامه الرومانسية، ويحكي المعاملة القاسية التي تلقاها من والده سليمان تاجر الرقيق وقصة محظيته ظريفة.

ورغم خصوصية الرواية مكانا وزمانا، فإنها مع موضوع عالمي مثل الحب تحولت لقصة إنسانية عالمية، قادرة على نقل شخصيات المجتمع المحلي وهواجسهم وقصصهم الإنسانية، والتقت بوث والحارثي عندما كانت جوخة تدرس الدكتوراه في إدنبرة وساعدتها بوث في المراحل الأخيرة من أطروحتها بحسب ما ذكرته الحارثي للجزيرة نت في حوار سابق.

وقالت بوث التي تعمل أستاذة في دراسات العالم العربي المعاصر بجامعة أوكسفورد إنها تلقت تشجيعا من زميل لديه خبرة كبيرة في عُمان وكذلك من الجمعية الأنجلوعمانية، ووصفت ترجمتها لرواية من عُمان التي لا تعرفها جيدا ولا تدرك لغاتها ولهجاتها المحلية بأنها “تحدّ كبير”، وأجرت الجزيرة. نت هذا الحوار مع المترجمة الأميركية في أعقاب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

تجارة ناشئة بأميركا.. قصص مصورة أبطالها مسلمون

“تحت حجابي” (Under My Hijab) عنوان لقصة مصورة للأطفال للكاتبة الباكستانية الأم…